hamo egy 73
اهلا بكم فى المنتده

hamo egy 73

application
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  التطبيع الاجتماعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamo egy
زائر



مُساهمةموضوع: التطبيع الاجتماعي   الإثنين أكتوبر 28, 2013 8:23 pm


التطبيع الاجتماعي ترميم للذات الإنسانية
قد لا يتفق معي البعض عندما اقول بان سلوك الانسان مرّ بعدة مراحل كما هو حال التطور الطبيعي للمجتمعات،فالانسان الذي عاش في الغاب كان يعتمد على القوة كوسيلة للبقاء واستمرار وجوده وهو بذلك جاهد وكافح من اجل بقاءه حيا صامدا بوجه اعاصير الطبيعة وبوجه حيوانات الغاب المفترسة،فعاش طيلة حياته يتعلم اساليب القتال والدفاع عن نفسه من اجل بقاءه حياً ضد الكوارث الطبيعية وحيوانات الغاب وامتدت هذه السلوكيات كتعامل بين البشر انفسهم حتى بات سلوكاً معمماً لجميع الاقوام البشرية ونشأت ازاء ذلك انواع عديدة من الصراعات بين الاعراق والملل وبين القبائل والقبائل حتى وصلت الى الفرد وجاره وربما الفرد ونفسه واخيه،وعندما نطرح فكرة التطبيع الاجتماعي،انما ننحو بها منحاً علميا نفسيا- اجتماعيا،ونحاول ان نتناولها عبر اساليب تنظيم السلوك لكي تتوافق مع التحضر في اي مجتمع.فدوافع السلوك الانساني البيولوجي عند الانسان لا تختلف عن دوافع السلوك الحيواني مثل الجوع،العطش،الجنس،وتسود تلك الدوافع جميع الانواع الحية من الكائنات،وهي ذات اساس بيولوجي –كيميائي،وهي اساليب تنتظم ذاتيا كما يقول العلماء،وتحدث بطريقة آلية بهدف تحقيق توازن الماء او السكر في جسم الكائن الحي،ولكن دوافع السلوك الاجتماعي هي المعضلة الكبرى لدى الانسان،فالمجتمعات التي تضع قيمة اكبر للتسامح لدى الاطفال تتجه الى سرعة النمو الاجتماعي والتوافق السريع بين الذات والمجتمع في حين ان المجتمعات التي هي في حاجة الى القوة كاساس في ظهورها لبناء الفرد والمجتمع فأن ظهور نتائجها يرتبط بمقدار تسلطية الدولة او القبيلة او المجتمع،اي مقدار البناء الناتج سيكون قائم على اساس المواقف الاجتماعية والتفاعل،فالقوة ربما تكون حاجة اجتماعية في مجتمع تناسب الناس فيه،بينما لا تكون كذلك في مجتمع آخر ولا شك في هذا المجال ان نقول ان خاصية التنظيم الاجتماعي ستتخذ شكلا مختلفا اذا كانت المعايير السائدة هي معايير اعادة البناء من اجل التطبيع الاجتماعي بغية ترميم الذات، ففي مجتمعات القوة تسود لغة الغاب في التفاهم وفي التعامل ويكون نقيضه التام في المجتمعات المسالمة.
يقول علماء النفس الاجتماعي يورث جزء من الشخصية والاتجاهات والمعتقدات ويكتسب جزء آخر من خلال عملية التطبيع الاجتماعي،وتساؤلنا هل ان التطبيع يساعد على ترميم النفس من بثورها المتورمةعبر اجيال،وهل نجح هذا التطبيع في الترميم فعلا؟ لاسيما ان التطبيع يشمل اعادة تعلم السلوك وانواع الاثابة والعلاج النفسي والتأهيل المهني وما الى ذلك من عمليات نفسية ذات مساس في الفرد التي تنعكس على التعامل الاجتماعي.
ان الشخصية الانسانية منذ بداية تكوينها حتى مراحل تطورها في حاجة مستمرة الى الرعاية والعناية التي تحقق لها النمو السوي وهي بذلك تفجر امكاناتها وطاقاتها واستعداداتها العقلية المختلفة حتى تصل الى المستوى الذي يجعلها تتوافق مع نفسها اولا ثم مع الاخرين في عملية تفاعل اجتماعي ناجح،هذه العملية التي تشترك فيها الاسرة الصغيرة والمدرسة ووسائل الاعلام ومجالات التنمية الاجتماعية والصحية من خلال البرامج المتنوعة والمتخصصة،فبرامج التطبيع الاجتماعي تشمل علاج المشكلات الاجتماعية العامة والفردية،وقوة التطبيع يمكن ان تشكل القيم الاساسية وان تغير منها،كما هو الحال في بعض مؤسسات الاصلاح والتغيير السلوكي،لذا عدت اساليب التطبيع الفردية والاجتماعية على انها نوع آخر من التعليم والتطوير،وهي تعليم للمهارات الاجتماعية.فالانسان يمتلك التفكير ويستطيع التحكم في السلوك وهي من المعالم المميزة لحياته الانسانية،وان كل تقدم للحضارة الانسانية قائم على هذين المتغيرين،وهي حقائق لا يمكن انكارها لذا فالتأثر والتاثير بالبيئة ينظر اليه على انه العلاقة بين الفرد والبيئة،الفرد بما امتلك من تفكير،والبيئة كاطار لفهم دافعية الفرد خلال تعامله في تلك البيئة.فاذا عدت البيئة زاخرة بالمثيرات التي تملي نفسها على الفرد فتشده كيف شاءت ووقتما شاءت وحيثما شاءت فاننا نجد الفرد عندئذ اقتصر دوره في الحياة على مواجهة تلك المثيرات البيئية بعد ان قطع شوطا في التحضر وانتقل من المراحل البدائية الاولى التي تفتقر الى التنظيم المعرفي للسلوك والتفكير،وكأن الامر لم يتغير بشئ عن الامس البعيد،فانسان الغاب هو ذاته انسان التحضر،لانه لم يستطع التطبيع النفسي والاجتماعي،واستبدل قانون الغاب بقانون فوضى الحضارة واصبح مجرد استجابة عشوائية غير مسيطر عليها وهو ما يصدر من سلوك عن الكائنات الحية الاخرى(الحيوانات)في مواجهة انماط معينة من المثيرات ويصبح الفرد امام ما يمكن ان يسمى Pull Model اي نموذج التأثر فقط من البيئة.اما اذا عد الفرد له ذاتيته وارادته الخاصة التي بوساطتها يستطيع ان يفرضها على البيئة ويدفعها على وفق رغبته الانسانية المتحضرة،فهو بذلك يقوم بدور فعال يسعى في تعامله مع البيئة الى تطويعها وتكييفها على وفق مشيئته الانسانية،فهو بذلك يكون امام نموذج حضاري في السلوك وفي التفكير وفي التفاعل ويسمى نموذج الدفع Push Model اي نموذج التأثير في البيئة.واستطاع الانسان حقا ان يؤثر خلال عمليات التطبيع الاجتماعي المناسبة ان يبني نماذج انسانية يستطيع من خلالها ترميم الذات الفردية والجمعية،فنموذج قوة الفرد المؤثرة في البيئة وفي نفس الوقت يكون متأثر من البيئة،فأن هذا الاطار الذي سماه علماء النفس Push and pull model وهو يتضمن وجهين متقابلين يمكن ان يفسر في ضوء علاقة الفرد ببيئته،وهو نجاح عملية التطبيع الانساني للسلوك وهو تغيير الاتجاهات وايجاد بدائل عملية للاقناع تتم بطرق واساليب تساعد على حدوث التطبيع وترميم الذات الانسانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التطبيع الاجتماعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hamo egy 73 :: خاص بكليه التربيه النتوعيه قسم تكنولوجيا-
انتقل الى: